النائبة المستقلة فيلبس تطالب الشرطة بالتحقيق في رسائل الكترونية

سعت النائبة المستقلة كيرن فيلبس إلى إجراء تحقيق من قبل الشرطة في رسائل البريد الإلكتروني العنصرية والتي تدعي كذباً بأنها غير مؤهلة للترشيح للبرلمان، وكان مكتب كيرن فيلبس قد تلقى عدداً من الاتصالات حول الإيملات والرسائل المنشورة على الفايسبوك يسألون ان كانت لا تزال مرشحة عن مقعد وانتوورث. وورد في إحدى الرسائل الإلكترونية التي اطلعت عليها الشرطة الفيدرالية ان فيلبس هي غير مؤهلة للترشيح في الانتخابات الفيدرالية لأنها يهودية ولها الحق بالحصول عي الجنسية الإسرائيلية تلقائياً.

وذكرت فيلبس أنها مواطنة استرالية وأن والديها وأجدادها ولدوا في استراليا. وتحث الرسائل الناخبين إلى تمزيق ملصقات حملتها الانتخابية وتطلب منهم التصويت لصالح المرشح الأحراري ديف شارما.

ويبدو أن الرسائل الإلكترونية أرسلت من قبل مجموعة متنوعة الأسماء. ووصفت فيلبس محتوى الرسائل انه مزعج للغاية.

وقالت: أياً كان المسؤول الفردي أو الجماعي يحاول التأثير على نتائج الانتخابات، اعتقد انه يجب التحقيق في هذه الرسائل الإلكترونية وتقديم المسؤولين إلى العدالة. وأدان مرشح الأحرار ديف شارما هذه الرسائل قائلاً انه أحالها أيضاً إلى الشرطة  الفيدرالية الاسترالية.

وأعلن متحدث باسم الشرطة الفيدرالية انه جرى استلام الإحالة وسيتم تقييمها وفق بروتوكول الشرطة الفيدرالية.

وعلم ان مئات الملصقات الخاصة بالدكتورة فيلبس قد نزعت الاسبوع الماضي من اماكن مختلفة من منطقة وانتوورث.