وأعلنت وزارة الداخلية العراقية في بيان أن “عناصر إرهابية” هاجمت منزل مسؤول قروي في منطقةحمام العليل جنوبي الموصل، فقتلته وابنيه وأحد أقاربه، وأمه وأصابت شخصين آخرين.

وبينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها حتى الآن عن الهجوم الذي وقع في ساعة متأخرة الأربعاء، فإن مسلحي تنظيم داعش ينشطون في هذه المنطقة.

وفي واقعة منفصلة، هاجم مسلحون مخزنا للحبوب في بلدة الشرقاط، الخميس، فقتلوا حارسا وأضرموا النار في مركبة.

وفي ديسمبر 2017، أعلن العراق النصر على التنظيم الذي كان يسيطر يوما على مساحات واسعة من البلاد.

لكن المتشددين غيروا أساليبهم ليعتمدوا بشكل أكبر على الهجمات المنفردة منذ هزيمتهم وطردهم من المناطق التي كانت تحت سيطرتهم لسنوات.