وكشف البيان أن الوزير أشرف صبحي تدخل لحل “أزمة أسعار تذاكر كأس أفريقيا”، مضيفا أنه اتصل برئيس الاتحاد المصري لكرة القدم ورئيس اللجنة المنظمة لبطولة الأمم الأفريقية، هاني أبوريدة، من أجل بحث مسألة ارتفاع أسعار تذاكر البطولة، التي تسببت في حالة من الغضب الشديد على المواقع الاجتماعية.

وأكد صبحي أنه “سيعمل على تهيئة الجو المناسب لحضور الجماهير، وأنه سيتدخل فورا لإزالة أي قرارات أو أزمات ستعيق هذا الهدف.

وأكمل البيان “اتفق صبحي مع أبوريدة على إعادة تقييم تلك الأسعار وتخفيضها بما يلائم إمكانيات جماهير الكرة المصرية، وبالشكل الذي يظهر صورة مصر الحضارية”، موضحا أنه سيتم حسم الأمر خلال الساعات المقبلة.

وكانت اللجنة المنظمة للبطولة حددت 100 جنيها مصريا (5.8 دولار أميركي) كسعر لتذكرة الدرجة الثالثة في المباريات التي لا يكون المنتخب المصري طرفا فيها، و300 جنيه مصريا (17.5 دولار) للدرجة الثانية و500 جنيها مصريا (30 دولارا) للدرجة الأولى.

أما فيما يتعلق بأسعار تذاكر مباريات المنتخب المصري، حددت اللجنة 200 جنيها (11.64 دولار) لتذكرة الدرجة الثالثة و400 جنيها (23.3 دولار) للدرجة الثانية، و600 جنيها (35 دولارا) للدرجة الأولى، و500 جنيها (30 دولارا) للدرجة الأولى العلوية، و2500 جنيها (145 دولارا) للمقصورة الرئيسية.

وأثارت الأسعار، غير المسبوقة في عالم الكرة المصرية، ضجة واسعة وانتقادات تركزت على غلوها الشديد، خاصة فيما يتعلق بتذاكر الدرجة الثالثة التي اعتاد عشاق كرة القدم أن تكون في متناول الجميع.