وذكر بيان أن الميليشيات، التي تحكم طرابلس قررت استخدام مطار “معيتيقة” لأغراضها العسكرية، على الرغم من حرص الجيش الليبي على سلامة العمليات المدنية من وإلى المطار.

وناشد المنفور مشغلي الرحلات الجوية المدنية الليبية بمواصلة تشغيلهم العادي من وإلى مطار معيتيقة الدولي، وأكد أن الحفاظ على المجال الجوي الليبي وأمن المطارات الليبية، تعد من واجبات الجيش الوطني الليبي.

وقال المنفور في البيان: “لقد علمنا أن المليشيات تجبر الفنيين والطيارين على صيانة وقيادة طائرة مقاتلة من أجل استخدامها ضد قواتنا وأنهم جندوا طيارين أجانب بعد أن رفض الطيارون الليبيون استخدام تلك الطائرات المقاتلة ضد جيشهم”.

وأضاف: “لقد حاول الجيش الوطني الليبي بكل الوسائل الممكنة منع الميليشيات من استخدام المجال الجوي والمطارات الليبية وتجنب استخدامها في القتال الحالي في ضواحي طرابلس”.

وأشار المنفور إلى أنه لم يكن أمام الجيش الليبيأي خيار سوى إرسال رسالة تحذيرية للميليشيات، تفيد بأن بإمكان قوات الجيش الوطني الليبي الوصول إليهم ومنعهم من استخدام المطار في أي أنشطة عسكرية.