صحيفة: إسرائيل نفذت تمرينات خاصة للتصدي لمنظومة “إس-400”

ذكرت صحيفة “The Jerusalem Post” أن إسرائيل نفذت مؤخرا تمرينات مشتركة مع اليونان للتدرب على التصدي لمنظومات “إس-400” الروسية في ظل نية تركيا شراء عدة بطاريات من هذا السلاح.

ونقلت الصحيفة عن “تقارير أجنبية” أن إسرائيل “اختبرت بشكل هادئ عدة طرق لهزيمة المنظومات الروسية المتطورة للدفاع الجوي من خلال المشاركة في عدد من التدريبات المشتركة مع القوات الجوية اليونانية فوق جزيرة كريت”.

وتحتضن هذه الجزيرة حاليا منظومة واحدة من نوع “إس-300” باعتها روسيا عام 1997 لقبرص، ويعتبر أن التدرب على تجاوز راداراتها قد يساعد في الالتفاف على مثيلتها المحدثة “إس-400”.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية “إن هذه التدريبات مكنت الطائرات الحربية الإسرائيلية، حسب التقارير، من جمع معلومات حول سبل إعماء أو خدع هذه المنظومات المطورة”.

ولم تشر الصحيفة الإسرائيلية إلى موعد تنفيذ هذه التدريبات ولم تحدد نوع الطائرات، التي شاركت فيها، لكنها أوضحت أن هذه الأنباء تأتي في الوقت الذي تشعر فيه إسرائيل بقلق متزايد من آفاق تسلم تركيا منظومات من “إس-400” الروسية.

ولفتت الصحيفة في هذا السياق إلى تحذيرات متكررة للناتو وخاصة الولايات المتحدة من أن تنفيذ هذه التوريدات إلى تركيا سيعرض للخطر قدرات المقاتلات القاذفة الأمريكية للجيش الخامس من طراز “F-35″، التي تتوفر لدى إسرائيل 14 طائرة من هذا النوع.

وأكدت “The Jerusalem Post” في هذا السياق أن “هناك مباعث قلق من أن الرادارات في منظومات إس-400 المشتراة من قبل تركيا التي دخلت في نوع من التحالف مع روسيا وتتعاون بشكل وثيق مع إيران، قد تبرز نقاط ضعف في هذه الطائرات لدى إسرائيل وتقلل من قدراتها على الالتفاف على الأسلحة الروسية في المستقبل”.

وبينت الصحيفة أن الجانب الروسي قد يحصل بفضل هذه التوريدات على معلومات مهمة حول المقاتلات، ويتوقع أن تستلم تل أبيب حتى العام 2024 حوالي 50 طائرة أخرى ليكون بحوزتها سربان من هذه الأسلحة.

واعتبرت الصحيفة في هذا السياق أن وقف البنتاغون توريد الأجهزة والمعدات لطائرات “F-35” التي بحوزة تركيا بسبب نيتها شراء “إس-400” الروسية “سيمكن إسرائيل من الاحتفاظ بسيادتها في أجواء الشرق الأوسط”.