أكدت مديرة المكتب الإعلامي لرئيس حزب “​القوات اللبنانية​” أنطوانيت جعجع”أنني في لبنان لي إسم وعائلة وانتماء سياسي واضح إلا أنني عندما أُسأل “من أنا؟” في بلاد الإغتراب فجوابي واحد هو “أنا لبنانيّة” وهذه الإجابة لا تأتي من فراغ فمن حيث ندري أو لا ندري لبنان يعطينا هذه الوحدة بتعدديتها الدينيّة والفكريّة والسياسيّة”، مشيرةً إلى أننا “بحاجة للكثير من العمل لنقل هذه الوحدة التي نعيشها في بلاد الإغتراب إلى وطننا لبنان لأننا بغض النظر عن القدر الذي نعمل به كأفراد أو أحزاب أو جمعيات فنحن لا بد بحاجة لهذه الوحدة من أجل الوصول إلى لبنان الذي نحلم به جميعاً”.

وخلال إقامة مركز “القوات اللبنانية” في ​مدينة دبي​ – ​الإمارات العربية المتحدة​ عشاء تكريما للإعلاميين اللبنانيين العاملين في محطة “العربيّة”،

لفتت جعجع الى “أننا نحن هنا في بلاد الإغتراب كل فرد منا يمثل بحد ذاته الوطن بأكمله وكل فرد منا يفتح الباب أمام فرد آخر ليأتي إلى هذه البلاد ويعمل لأن الأول كان خير صورة ومثال لهذا الوطن، لذا نحن نفتخر بكل فرد منكم يعمل هنا ويظهر الصورة الرياديّة الحقيقيّة للبنان الذي قال عنه ​البابا​ القديس يوحنا بولس الثاني إنه أكثر من وطن إنه رسالة وأنتم خير من يحمل هذه الرسالة كل في المكان الذي يتفاعل فيه مع الآخرين”.

وتوجهت جعجع للحضور، مشيرةً الى أنه “أنتم تبنون من حيث لا تدرون الإعلام العربي وتساهمون بطريقة أو بأخرى بتجسيد فكرة لبنان التي نعمل جميعاً لكي تكون نموذجاً يحتذى بها للجميع فأنتم مفخرة الإعلام العربي ولو كان الخيار بيدي لدعوتكم جميعاً للعودة إلى لبنان إلا أن ما تقومون به حيث أنتم اليوم أساسي ومهم جداً ليس على الصعيد الوطني فحسب وإنما على الصعيد العربي ككل”.