وقد غصّت الكاتدرائية التي شيدت في القرن الرابع عشر بالزوار، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس. ودخل الكهنة الكنيسة حاملين الشموع المضاءة، فيما غطت نسوة رؤوسهن بأوشحة بيضاء.

وترأس القداس كاثوليكوس “بيت كيليكيا الكبير” آرام الأول (رأس الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية في الشرق الأوسط) وقال إن القداس هو دليل على أن “الجالية الأرمنية ستواصل إعادة إعمار سوريا”.

وتعرّضت كاتدرائية “الأربعين شهيدا” الواقعة في حلب القديمة لأضرار جراء المعارك بين قوات النظام السوري وفصائل المعارضة بين عامي 2012 و2016.

ورأى القس هاروت سليميان، رئيس الكنيسة البروتستانتية الأرمنية في سوريا، في القداس بارقة أمل وقال إن الجالية الأرمنية تعيد إعمار سوريا جديدة.

وكان المسيحيون يشكلون قبل الحرب 10 بالمئة من سكان حلب أي 250 ألف شخص، نصفهم من الأرمن بحسب عالم الجغرافيا الفرنسي فابريس بالانش، المتخصص بشؤون سوريا في جامعة ليون.

وكان بالانش قدّر أواخر عام 2016 عدد المسيحيين الباقين في حلب بنحو مئة ألف شخص. والسبت قال لفرانس برس إن “قلة منهم عادت” إلى حلب.

ولجأ عشرات الآلاف من الأرمن إلى سوريا ولبنان هربا من مذابح تعرّضوا لها على يد العثمانيين.

ويؤكد الأرمن أن 1,5 مليون أرمني قتلوا بشكل منظم قبيل انهيار السلطنة العثمانية فيما أقر عدد من المؤرخين في أكثر من عشرين دولة بينها فرنسا وإيطاليا وروسيا بوقوع أبادة.

لكن تركيا تقول إن هؤلاء القتلى سقطوا خلال حرب أهلية تزامنت مع مجاعة وأدت إلى مقتل ما بين 300 ألف و500 ألف أرمني فضلا عن عدد مماثل من الأتراك حين كانت القوات العثمانية وروسيا تتنازعان السيطرة على الأناضول.