دمشق: سنتعامل مع قوات سوريا الديمقراطية إما بالقوة أو عبر المصالحات

أكدت الحكومة السورية أنها لن تقبل بأي وجود عسكري أجنبي على الأراضي السورية، دون دعوة منها، وبما في ذلك قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من أمريكا، وفقا لما قاله وزير الدفاع السوري، علي أيوب.

وفي مؤتمر صحفي عقده مع رئيس أركان القوات المسلحة العراقية، عثمان الغانمي، والقائد العام لأركان القوات المسلحة الإيرانية، محمد حسين باقري، أكد أيوب أن قوات سوريا الديمقراطية هي الورقة الأمريكية الأخيرة في سوريا، وشدد على أن دمشق ستتعامل معها إما بالقوة أو عبر المصالحات.

وقال وزير الدفاع السوري إن دمشق لا تساوم على حقها بالدفاع عن سيادتها، معتبرا أن أي وجود عسكري على الأراضي السورية دون دعوة من الحكومة يمثل “احتلالا”، مشددا على أن لدى سوريا الحق بالدفاع عن أمنها القومي وسيادتها وأن ذلك معترف به في القوانين والمعاهدات الدولية.

وأشاد الغانمي بالتنسيق عالي المستوى بين دمشق وبغداد في الحرب على تنظيم داعش، وكشف أن الأيام المقبلة ستشهد إعادة فتح الحدود بين البلدين.