وكان يتوقع أن يستند هذا اللقاء إلى نتائج اللقاء التاريخي الأول بين الرجلين في سنغافورة العام الماضي، لكنه انتهى دون أي اتفاق حول تخلي كوريا الشمالية عن برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات عنها.

ولم تثر وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية مسألة فشل القمة حتى الجمعة.

لكن في افتتاحية نشرة الجمعة، كتبت الوكالة: “الرأي العام في الوطن وفي الخارج يشعر بالأسف، ويلقي باللوم على الولايات المتحدة في هذه القمة التي انتهت دون اتفاق”.

وبعد القمة التي انتهت بشكل مفاجئ، حمّل كل طرف الآخر مسؤولية فشل القمة.

لكن مباشرة بعد القمة، قال الإعلام الكوري الشمالي إن بيونغ يانغ وواشنطن اتفقتا على مواصلة المحادثات “البناءة” حول نزع السلاح النووي.