وقالت الزعيمة المحافظة في خطاب في غريمسبي شمال شرقي إنجلترا، إن بذل “جهد إضافي ضروري جدا”، محذرة في الوقت نفسه النواب البريطانيين في حال رفضهم الاتفاق من أن بريطانيا “قد لا تخرج أبدا” من الاتحاد الأوروبي.

ويصوت النواب البريطانيون الثلاثاء على الاتفاق الذي توصلت إليه ماي مع بروكسل، الذي قد يتضمن عناصر جديدة بعد جولة مفاوضات مقبلة نهاية هذا الأسبوع.

وقالت ماي: “الأسبوع المقبل يواجه النواب في ويستمينستر خيارا صعبا: الموافقة على اتفاق بريكست أو رفضه”.

وتابعت: “ادعموه وستنسحب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. أرفضوه ولا أحد يعرف ما الذي سيحصل”.

وأوضحت رئيسة الوزراء: “قد لا نغادر الاتحاد الأوروبي إلا بعد عدة أشهر، وقد نغادر دون الضمانات التي يوفرها لنا الاتفاق. وقد لا نغادر على الإطلاق”.

وأضافت: “الجميع يريد أن ينتهي من الأمر وأن يتجاوز النقاشات ومرارة الجدل، وأن نخرج من الاتحاد الأوروبي بلدا موحدا مستعدا للنجاح في المستقبل”.

وإذا رفض النواب الاتفاق، “فلا شيء مضمونا”، بحسب ماي التي أضافت أن ذلك سيثير “أزمة”.

وفي حال خسارة ماي لتصويت الثلاثاء، يصوت النواب الأربعاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق في 29 مارس.

وفي حال رفض النواب خروجا دون اتفاق، يصوتون الخميس بشأن الطلب من الاتحاد الأوروبي تمديد المهلة.

وقالت ماي أيضا: “سيواجه النواب مباشرة بخيار آخر”، مضيفة “إما نغادر في 29 مارس دون اتفاق، ولا أعتقد أن هذه أفضل نتيجة لبريطانيا أو الاتحاد الأوروبي، وإما نؤجل بريكست ونواصل الجدل بشأنه في ما بيننا ومع الاتحاد الأوروبي، وهذا ليس في مصلحتنا أيضا”.