وأخفقت الحملات المتكررة التي تقوم بها السلطات المدنية لتعزيز معايير البناء وإجراءات السلامة والتأمين ضد الحرائق وعمليات الإجلاء في كبح الانتهاكات في مدينة تشهد توسعا سريعا ويقطنها 18مليون نسمة.

وقال نائب رئيس جهاز الإطفاء فيريندرا سينغ إن 17 شخصاً الذين لاقوا حتفهم توفوا جراء الاختناق وليس الحريق، مضيفا أنه تم إنقاذ 35 شخصاً.

وذكرت وسائل إعلام أن معظم الضحايا كانوا نائمين عندما اندلع الحريق الناجم على الأرجح عن ماس كهربائي، وكان حفل زفاف قد حجز جزءاً كبيراً من الفندق الذي يضم 65 غرفة والواقع في حي كارول باغ التجاري، ومن بين القتلى امرأة وطفل حاولا الهرب بالقفز من نافذة الطابق الخامس.

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون نيران مندلعة من الطابق الأعلى بالفندق، وقالت قناة (إن.دي.تي.في) التلفزيونية المحلية إن من بين نزلاء الفندق سياح من ميانمار مضيفة أن السلطات تحاول معرفة مصيرهم.

وقال وزير التنمية الحضرية في دلهي ساتيندار جين إن السلطات تهمل على ما يبدو في فرض الالتزام بقوانين البناء في المنطقة المحيطة، وأضاف “هذه حالة إهمال واضحة”.

وتابع أنه رغم أن القانون يسمح فقط ببناء أربعة طوابق إلا أن الفندق به طابق سادس مثل بعض البنايات الأخرى، وقال إن وجود مطبخ وقاعة طعام في الطابق الأعلى بالفندق يعد انتهاكاً آخر للقوانين.