وقالت قوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية في بيان “بمساعدة التحالف الدولي سنصعد من عملياتنا العسكرية للقضاء على فلول تنظيم داعش وملاحقة خلاياه النائمة واجتثاثها بشكل كامل وإحلال الاستقرار والسلام في منطقتنا”.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم بقنبلة قتل فيه جنديان أميركيان ومدنيان يعملان لحساب الجيش الأميركي في شمال سوريا يوم الأربعاء، بعد أسابيع من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب هزيمة التنظيم هناك، وأنه سيسحب القوات الأميركية بالكامل.

والهجوم الذي وقع في منبج هو الأكبر من حيث عدد القتلى الذي تتعرض له القوات الأميركية في سوريا على ما يبدو منذ انتشرت هناك عام 2015.

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن المجلس العسكري في منبج شمالي سوريا اعتقل خلية تعمل بتوجيهات من المخابرات التركية والفصائل السورية المسلحة الموالية لأنقرة.

ويتهم الأكراد تركيا بالوقوف وراء هذا النوع من الهجمات، لتبرير عمل عسكري يكون في ظاهره ضد داعش، لكنه سيستهدف الجماعات الكردية ويرسخ احتلالا عسكريا للأراضي التابعة لهم.

وجاء الهجوم في خضم جدل بين الولايات المتحدة وتركيا، بشأن كيفية انسحاب القوات الأميركية والمحاذير التي تضعها واشنطن على أنقرة فيما يتعلق بمهاجمة الأكراد.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية نوري محمود ، إن “تركيا وداعش هما المستفيدان فقط من هكذا هجوم.. تركيا تريد أن تقول أن هذه المنطقة غير آمنة لشرعنة عمليتها العسكرية في المنطقة”.

وحشدت تركيا آلاف الجنود والآليات وعدد كبير من الجماعات المسلحة الموالية لها حول منبج لبدء عمل عسكري ضد قوات سوريا الديمقراطية التي ينسب لها فضل هزيمة داعش ميدانيا بدعم من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.