وأوضحت الوزارة أن قرارها جاء حرصا على سلامة الطلاب والطالبات، مشيرة إلى أنه يشمل الطلبة في كافة المدارس الحكومية (التعليم العام والتعليم الديني والتربية الخاصة)، إضافة إلى مدارس التعليم الخاص.

والجمعة، تعرضت الكويت إلى عاصفة مطيرة، أدت إلى إغراق عدد من الشوارع والسيارات، كما علق أشخاص في مياه الفيضانات قبل أن تنقذهم السلطات.

وتسببت العاصفة في وفاة وافد يحمل جنسية آسيوي، وذلك بعد أن جرفته السيول في منطقة الفحيحيل جنوبي الكويت.

وتقدم وزير الأشغال العامة حسام الرومي، باستقالته على خلفية الأحداث، وتحمل “المسؤولية الأدبية نتيجة الأضرار الناجمة عن العاصفة والأمطار الغزيرة”.

والثلاثاء الماضي، عطلت الكويت الدراسة في جميع المدارس وكليات التعليم التطبيقي وجامعة الكويت، إثر الأحوال الجوية السيئة.

وتشهد الكويت طقسا غير مستقر ورياحا نشطة مثيرة للغبار مترافقا مع أمطار رعدية متفرقة ورياح تتجاوز سرعتها 50 كيلومترا في الساعة.