وذكرت مصادر محلية لـ”سكاي نيوز عربية: أن اشتباكات متقطعة اندلعت بين الطرفيين بالتزامن مع تحليق لطيران التحالف الدولي في المنطقة.

ويتحصن مسلحو تنظيم داعش بشكل رئيسي في الجيب الأخير للتنظيم شرقي دير الزور، ضمن بلدات رئيسية، بينها هجين والسوسة والشعفة وعدد من القرى على نهر الفرات.

وتعتبر مدينة هجين، التي حوصر فيها داعش، أبرز معاقل التنظيم الإرهابي في سوريا، الواقعة على الضفة اليسرى لنهر الفرات الذي يحيط بها من 3 جهات، وتضم عددا من القرى والمزارع هي غرانيج والكشكية وأبو حمام والبحرة وحوامه وأبو الخاطر وأبو الحسن، وهي قرى وبلدات يتمركز بها التنظيم أيضا.

وتأتي التطورات الأخيرة بعد أن شن الجيش التركي خلال الأيام الماضية، قصفا على مواقع قوات سوريا الديمقراطية شمال شرقي البلاد، مما أجبر تلك القوات على وقف عملية عسكرية أطلقتها ضد تنظيم داعش الإرهابي في دير الزور.

وكان التنظيم المتشدد، وعلى إثر هجمات مباغتة، استعاد كافة المناطق التي خسرها بعد تقدم قوات سوريا الديمقراطية، مدعومة من الولايات المتحدة، في آخر جيب يسيطر عليه في محافظة دير الزور.