وكشفت مصادر أن القتلى الأربعة هم ‏حسن عبد الله راصع وصالح شتوي وعلي حسن العجري ومسفر قرصان.

واستهدفت الغارة اجتماعا للقياديين في مديرية ضحيان بمحافظة صعدة، التي تعد المعقل الرئيسي للميليشيات المتمردة في اليمن.

ولا تزال مدينة صعدة، إلى جانب مناطق يمنية أخرى منها صنعاء، تحت سيطرة الميليشيات المتمردة، التي انقلبت على الحكومة الشرعية في اليمن قبل 4 أعوام.

وفي وقت سابق من الخميس، أفادت مصادر يمنية بأن ميليشيات الحوثي أفرغت عدة أحياء في الأطراف الجنوبية لمدينة الحديدة من السكان، وأجبرتهم على مغادرة منازلهم.

وأدخلت الميليشيات مسلحيها في تلك المنازل، استعدادا لخوض حرب شوارع في المدينة الواقعة على الساحل الغربي للبلاد.

وتأتي تلك التطورات الميدانية موازاة مع ترحيب الحكومة الشرعية بالجهود المبذولة لإحلال السلام وإنهاء معاناة الشعب اليمني.

إلا أن وزير الخارجية اليمني خالد اليماني شدد على أن “قواعد الحل للأزمة لم تتغير”.