ديفيد شارما يؤكد: لا علاقة لنقل السفارة الى القدس بانتخابات وينتوورث

اصر مرشح حزب الاحرار ديف شارما الأوفر حظاً للفوز في الانتخابات الفرعية في وينتوورث انه من قبل المصادفة ان تعلن الحكومة الفيدرالية انها قد تنقل السفارة الاسترالية في اسرائيل من تل ابيب الى القدس، بعد ايام معدودة من الانتخابات الفرعية الحاسمة في وينتوورث حيث يتواجد حوالي 12،5 من الناخبين اليهود في المنطقة.

وكان رئيس الوزراء سكوت موريسون قد اعلن امس من كانبيرا انه يدرس احتمال اتخاذ قرارات حاسمة في السياسة الخارجية. الأمر الذي دفع المعارضة العمالية لاتهام الحكومة انها تستفيد من هذه القضية لتحقيق مكاسب انتخابية واجتذاب المزيد من المؤيدين.

وقالت وزيرة الظل للشؤون الخارجية بيني وونغ ان رئيس الوزراء يتحرك فقط قبل الانتخابات الفرعية التي يسعى الفوز فيها من اجل التمسك بأغلبية ضئيلة. وقالت: هذا الرجل مستعد للقيام بكل ما يساعده للاحتفاظ بأغلبية برلمانية.

وكان موريسون قد اعترف خلال مؤتمر صحفي بحضور وزيرة الخارجية lاريس باين ان مرشح الاحرار السفير الاسترالي السابق في اسرائيل وضع هذا الاقتراح على الطاولة وكأنه يقول : السفارة مقابل الحكومة.

وقال موريسون للصحفيين في كانبيرا: عندما يقترح الناس اشياء معقولة، اعتقد انه من المهم الاستماع اليهم، خاصة ان كان لديهم تجربة شخصية سابقة مثل ديف شارما.

غير ان ديف شارما سارع الى ابعاد نفسه عن اقتراح الحكومة واكد للاعلاميين ان لا علاقة لهذا القرار بالانتخابات الفرعية في وينتوورث والتي ستجري يوم السبت المقبل.

واشار ان الاعلان مرتبط بقرار الأمم المتحدة الذي يوجب الحكومة لاتخاذ قرار بشأنه والتعبير عن وجهة النظر الاسترالية.

وكان ديف شارما (43 عاماً) قد اعلن في منتدى انتخابي انه منفتح وعلى استعداد لمناقشة هذه الفكرة في حين تجنبت المرشحة كارين فيلبس الاجابة على هذا السؤال، كردة فعل اولى.