ويعود الحادث إلى عام 2016، عندما اعتدى فيدال، لاعب بايرن ميونيخ وقتها، على رجل في الملهى، وضربه على رأسه بزجاجة مما أدى إلى تعرضه لإصابات خطيرة كادت أن تودي بحياته.

وكشفت تقارير صحفية ألمانية أن شقيق اللاعب التشيلي ووالد زوجته كانا حاضرين في المعركة التي انتهت إلى تصرف اللاعب المشين، وتم تغريمهما 20 ألف و41 ألف يورو على الترتيب.

وأصدرت المحكمة أحكاما غيابيا بحق الثلاثة الذين لم يحضر أي منهم الجلسات.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتورط بها فيدال في واقعة مثيرة للجدل، حيث سبق أن احتجزته الشرطة في تشيلي بعد أن ثبتت قيادته للسيارة تحت تأثير الكحول، على خلفية حادث مروري عام 2015.

وكانت هذه الواقعة أثناء مشاركة منتخب تشيلي في منافسات “كوبا أميركا” على أرضه.

ووقتها نقل فيدال وزوجته إلى المستشفى بعد تعرضهما لإصابات طفيفة، فيما تعرضت سيارته الـ”فيراري” لتلفيات كبيرة.