وذكرت مصادر طبية في غزة أن محمود أبو سمعان (24 عاما)، والطفل فارس حافظ السرساوي (12 عاما) فارقا الحياة متأثرين بإصابتهما برصاص الجنود الإسرائيليين، حسبما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”.

وأضافت أن 124 آخرين أصيبوا بالرصاص الحي وبالاختناق بالغاز المسيل للدموع، جرى تحويل 64 منها للمستشفيات، من بينها 5 إصابات وصفت بالخطيرة.

وفي سياق متصل، قصفت طائرة إسرائيلية من دون طيار “درون” مشاركين في المسيرة السلمية شرق مدينة غزة، بينما قصفت طائرة مروحية موقعا شرق بلدة جباليا شمال القطاع، الأمر الذي أدى لاشتعال النيران فيه وتدميره.

وتشهد المناطق الحدودية في قطاع غزة منذ أواخر مارس الماضي مظاهرات احتجاجية يطالب فيها الفلسطينيون برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ 10 سنوات، ضمن فعاليات “مسيرات العودة”، التي يطالبون فيها أيضا بالعودة إلى أراضيهم التي هُجروا منها قبل 70 عاما.

وقتل جيش الاحتلال في هذه المسيرات نحو 200 فلسطيني وأصاب الآلاف، الأمر الذي أدى إلى انتقادات دولية واسعة لتل أبيب، خصوصا وأن التظاهرات سلمية.