وتسبب الصراع على المراعي والمياه بين رعاة مسلمين ومزارعين مسيحيين في زيادة الضغوط على السلطات التي تواجه بالفعل تمردا مسلحا في شمال شرق البلاد ومتمردين في الجنوب الغني بالنفط.

وقال إينوك أندونج وهو من أعيان المنطقة إن مسلحين قتلوا بالرصاص 14 قرويا على الأقل ودمروا ممتلكات في هجوم قرية كاورا في منطقة تاكاد في ولاية كادونا يوم الاثنين.

وذكر صامويل أروان المتحدث باسم حاكم كادونا في بيان الليلة الماضية أنه نتيجة للعنف في كاورا ومنطقة جامع فرضت حكومة الولاية حظرا لمدة 24 ساعة في المنطقتين.

وخلال الشهور الماضية شهدت كادونا وهي نقطة ساخنة للاحتكاكات بين المسلمين والمسيحيين أسوأ أعمال عنف منذ مقتل 800 في أحداث شغب بعد انتخابات جرت في 2011.

وقال أروان إن الحظر “أصبح ضروريا لحماية الأرواح والممتلكات وتجنب انهيار آخر للقانون والنظام.”