وقال الجيش الإسرائيلي، إن ضابطة وثلاثة طلاب مجندين قتلوا، وأصيب 17 آخرون، في الحادث الذي قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إن منفذه “من أنصار داعش”.

وحددت الشرطة هوية سائق الشاحنة، وقالت إنه فلسطيني من القدس الشرقية المحتلة، وأشارت إلى أنه قتل بالرصاص. وقال عمه أبو علي إنه يدعى فادي أحمد حمدان القنبر (28 عاما)، وإنه أب لأربعة أطفال من حي جبل المُكَبر في القدس.

وقال ميكي روزنفيلد، المتحدث باسم الشرطة، إن تسعة من سكان جبل المكبر، من بينهم خمسة أفراد من أسرة المهاجم، اعتقلوا للاشتباه في أنهم ساعدوه.

وداهمت الشرطة منزل المهاجم عقب الهجوم، وهدمت خيمة عزاء أُقيمت أمامه. وفتش ضباط الشرطة السيارات الخارجة من الحي، ونصبوا حواجز على الطرق في المنطقة.

وقال مصدر حكومي، إن وزراء دعوا لهدم منزل المهاجم وعدم تسليم جثمانه لأسرته لدفنه. كما تقرر اعتقال أي شخص يعبر عن دعمه للهجوم أو يتعاطف مع منفذه.