وتلقى راموس العلاج خارج الملعب بعد سقوطه عقب ركلة ركنية، لكن المدرب يولن لوبتيغي استبدله في الدقيقة 80.

وقال لوبتيغي في مؤتمر صحفي: “يبدو أن إصابة سيرخيو هي شد عضلي، ونتمنى أن يكون ذلك كل ما في الأمر، لكن الأطباء هم من يحددوا طبيعة الإصابة. إنه لاعب مهم جدا لنا ولناديه”.

وسيخضع راموس لمزيد من الفحوص عندما يعود إلى العاصمة الإسبانية، الاثنين، للتعرف على موقف الإصابة عن قرب وفترة الغياب.

ورغم أن راموس بدأ الموسم بشكل مهتز وتسبب في احتساب 4 ركلات جزاء ضد ناديه وبلاده، فإن غيابه سيمثل ضربة للمدرب زين الدين زيدان في ظل إصابة الثلاثي مارسيلو وكاسيميرو ولوكا مودريتش.

ويواجه زيدان أزمة نتائج في الفترة الأخيرة بعد تعادل فريقه في آخر 4 مباريات بكل المسابقات، وكان آخرها 1-1 مع إيبار الأسبوع الماضي.

ومن المرجح أن يغيب راموس عن مباريات ريال في الدوري أمام ريال بيتيس وأتلتيك بلباو وألافيس وليغانيس، إضافة إلى مباراتي ليغيا وارسو في دوري أبطال أوروبا.

وإذا تعافى راموس في الوقت المتوقع فإنه سيلحق بمباراة قمة أمام أتلتيكو مدريد في 20 نوفمبر المقبل.

ومن المنتظر أن يعود مارسيلو من الإصابة ويواجه بيتيس، السبت، لكن كاسيميرو أحد أهم لاعبي الوسط في ريال مدريد سيبقى بعيدا عن المباريات حتى نهاية الشهر الجاري.

ومن غير المتوقع أن يعود مودريتش لاعب وسط كرواتيا إلى تشكيلة الفريق قبل مطلع الشهر المقبل، في ظل استمرار معاناته من إصابة بالركبة.