وقالت الصحيفة، إن اعتقال المسؤول جرى الاثنين بعدما دهمت السلطات شقة مسجلة باسم شقيقته، وعثرت فيها على مبلغ 120 مليون دولار  أميركي.

وذكر التلفزيون الرسمي الروسي أن الأموال بلغ وزنها نحو نصف طن، لافتا إلى أنها كانت موضوعة في صناديق من الورق المقوى وأكايس، وتطلب أمر إخراجها من المنزل وضعها على متن عربات.

ويشغل المشتبه فيه ديميري زاخرشينكو منصب نائب رئيس إدارة مكافحة الفساد والأمن الاقتصادي التابعة لوزارة الداخلية الروسية.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إنه جرى إطلاع الرئيس فلاديمير بوتن على أمر الاعتقال.

ويواجه المسؤول الروسي حاليا تهمه إساءة استخدام السلطة وتلقي رشاوى وإعاقة العدالة، لكنه نفى هذه التهم، قائلا إن المال عثر عليه في منزل شقيقتي ولا صلة لي بهذه الأموال.

وتحتل روسيا المرتبة 119 من أصل 168 في قائمة الدول الأكثر فسادا وفقا لمنظمة الشفافية الدولية.

وبدأت السلطات في الأشهر الأخيرة في حملة واسعة النطاق ضد المسؤولين الذين يشتبه في تورطهم في قضايا فساد. لكن كثيرين يعتبرونها جزءا من حملة دعائية للحزب الحاكم قبيل الاتناخبات البرلمانية الأسبوع المقبل.