وحلقت القاذفتان على ارتفاع منخفض فوق قاعدة أوسان الجوية بكوريا الجنوبية والتي تقع على بعد 77 كيلومترا عن المنطقة منزوعة السلاح على الحدود مع الشمال وتبعد نحو 40 كيلومترا عن سول عاصمة كوريا الجنوبية.

وتأخر تحليق القاذفتين بعدما كان مقررا الاثنين بسبب أحوال الطقس في جوام حيث تتمركز الطائرتان، كما أشارت رويترز.

ورافقت مقاتلات كورية جنوبية وأمريكية القاذفتين القادرتين على حمل أكبر حمولة من الأسلحة الموجهة وغير الموجهة بين طائرات سلاح الجو الأميركي.

وقالت كوريا الجنوبية إن بيونغيانغ مستعدة لإجراء تجربة نووية جديدة في أي وقت بعدما أجرت أكبر تجاربها النووية حتى الآن الجمعة.

وقد هددت كوريا الشمالية بتحويل القوات الأميركية إلى “رماد” ردا على انتقادات وجهها مجلس الأمن الدولي بشأن برامجها الصاروخية.

ونقلت الوكالة الرسمية عن المتحدث باسم الخارجية الكورية الشمالية قوله إن “كوريا الديمقراطية لديها إمكانيات كبيرة لتحويل المعتدين إلى رماد في الأراضي الأميركية ومناطق العمليات في المحيط الهادئ”