واعتبرت هايلي مشروع القرار منحاز لجانب دون الأخر وسيجهض الجهود المبذولة للتواصل إلى سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وأشارت إلى أن حماس لم تذكر في مشروع القرار على الرغم من أن حماس في الحقيقة هي المسؤولة عن العنف في قطاع غزة،

في المقابل يتهم مشروع القرار إسرائيل – بحسب هايلي – باستخدام القوة المفرطة والعشوائية ضد المدنيين بينما حماس هي التي أطلقت سبعين صاروخاً بشكل عشوائي على مدن إسرائيلية هذا الأسبوع.

وبعد إعلان مجلس الأمن في بادئ الأمر عن تأجيل التصويت، طلبت الكويت تأجيل التصويت مرة أخرى على مسودة قرارها.