وبحسب التقارير فقد قتل أربعة أشخاص داخل سيارتهم بمنطقة شميخ بمدينة بني وليد جراء قصف طيران للمركبة التي متواجدين بداخلها لحظة الضربة الجوية.

أسماء القتلى وهم محمد ونيس أبوستة ومعتوق المستيرة وسليم حويته وكان أبرزهم عبد العاطي شتيوي.

وكان الشقيق الأكبر لعبد العاطي اشتيوي، وهو علي اشتيوي المبروك ضو بوستة من مواليد 1979، قد سجن لدى أمن الدولة الليبي عام 2007 وحكم لمدة خمسة أعوام في 2010.

وتفيد معلومات أمن الدولة الليبي بأن شتيوي الأكبر كان قيادياً سابقاً فيما يسمى بـ”أنصار الشريعة” في مدينة سرت وغرب ليبيا وكنيته أبو عمر- كيوي وهو سجين سابق بسجن “بوسليم” التابع لأمن الدولة الليبي.

وكان أبوعمر الكيوي قد حكم خمس سنوات داخل سجن بو سليم ، بسبب انخراطه في تجنيد المقاتلين إلى العراق ونهر البارد والجزائر.

كما أن اشتيوي شريك الإرهابي “صالح بشاشا” وهرب من السجن أيضاً بعد الثورة عام 2011 قبل أن ينضم لتنظيم “داعش” بسرت ويقتل في الغارات الأميركية المساندة لـ “البنيان المرصوص” أثناء الحرب على التنظيم بسرت عام 2016 .