وبيان الخارجية يأتي وسط تصاعد الأزمة السياسية الناجمة عن تصاعد الانتهاكات الإيرانية وذراعها اللبناني حزب الله، الأمر الذي دفع رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، للاستقالة.

وكان الحريري، الذي أعلن استقالته من العاصمة السعودية الرياض في 4 نوفمبر الجاري، حذر، أمس الأحد، من التدخل الإيراني الذي يدمر علاقات بلاده مع الدول العربية الأخرى.

وذكر الحريري أن استقالته تهدف إلى إحداث صدمة ايجابية في البلاد، ملمحا إلىإ مكانية التراجع عن الاستقالة في حال بقي حزب الله بعيدا عن الصراعات الإقليمية مثل دعم المتمردين في اليمن.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية، في إفادة صحفية يومية، “السيد سعد الحريري دعا إيران أمس إلى عدم التدخل في شؤون لبنان وجيرانه. نعتقد أن هذا شرط مهم لاستقرار المنطقة”.