وقال المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة يوري فيدوتوف، الأربعاء: “للأسف. النتائج الأولية تشير إلى أن الزراعة غير المشروعة زادت لأكثر من 200 ألف هكتار (494 ألف فدان)”.

وأكبر مساحة مسجلة حتى الآن كانت 224 ألف هكتار، في عام 2014.

وأصبحت هذه السنة واحدة من أعلى ثلاث سنوات منذ بدء التقييم الذي يجريه مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة في عام 1994، وذلك وفقا لتقارير سابقة صادرة عن المكتب ومقره فيينا.

وكان فيدوتوف يلقي خطابا أمام مؤتمر دولي في بروكسل، لدعم الحكومة الأفغانية ومحاولة إرساء أسس السلام في البلد المضطرب، وتابع: “إنتاج المواد الأفيونية من المتوقع أن يتبع نفس الاتجاه الصعودي. عمليات الإزالة تقترب من الصفر”.

ويصدر مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة تقريرا سنويا عن زراعة الأفيون في أفغانستان، التي تعد أكبر منتج للأفيون والهيروين في العالم، ومن المقرر أن يصدر تقريره قبل نهاية شهر أكتوبر الجاري.

ووفقا لآخر تقرير أصدره المكتب عن الأفيون في أفغانستان، زادت عمليات الإزالة 40 بالمئة في 2015، لتصل إلى 3760 هكتارا.