وعلى البشر أن يبقوا في ذاكرتهم أنهم يعيشون على كوكب مائي، إذ أن معظم سطح الأرض هو مياه مالحة مرصعة بجزر كبيرة ندعوها قارات، والبشر يحتشدون عليها ويعبثون مع البحار السبعة.

لقد نشر “الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة” دراسة موسعة أفادت أن التسخين المستمر للمحيطات هو ” أكبر تحد خفي لجيلنا”، وفقا لما ذكرت صحيفة “الغارديان”.

وأشار العلماء إلى أن شهر يونيو  بات أكثر أشهر السنة حرارة على وجه البسيطة.

ونوهت الدراسة الجديدة إلى 90% من الحرارة الزائدة التي تحتبسها البيوت الزجاجية “الدفيئات”، يتم امتصاصها فعلا من قبل المحيطات.

وهذا يعني أنه وعلى ارتفاع أمتار قليلة فقط عن سطح البحر، ثمة تسخين ثابت بأكثر من عشر الدرجة المئوية كل عشر سنوات، وهو رقم يتسارع باستمرار.

وعندما نتأمل في كل هذه البيانات، ستكون لدينا أفكار واضحة عن “الفرن” الذي باتت تغلي عليه “البشرية”.