لبنى القاسمي تتوقع نمو التجارة الخارجية للدولة في 2012 بنسبة بين 10 و15 في المئة.

أبوظبي في 28 نوفمبر/  وام/  توقعت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أن تحقق التجارة الخارجية للدولة في عام 2012 نموا بنسبة تتراوح بين 10 و15 في المئة.

وقالت معاليها  في لقاء مع نحو 60 صحفيا من مختلف قارات العالم يشاركون الدولة في احتفالاتها باليوم الوطني لقيام اتحاد دولة الامارات بدعوة من المجلس الوطني للاعلام عقد اليوم في فندق أبوظبي “

جراند ميلينيوم ” إن السياسة التجارية لدولة الامارات تتركز في توسيع تجارتها الخارجية ” غير النفطية ” مع مختلف دول العالم وتعزيزها مع شركائها التجاريين في القارات الخمس.

وأكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي أن معدل النمو في التجارة الخارجية لدولة الامارات في عام 2011 بلغ 23 في المئة مقابل نموفي عام 2010 بلغ 14 في المئة بزيادة 47 مليار درهم.

ولفتت معاليها الى أن الهند احتلت المركز الأول في تجارتها مع الامارات العام الماضي حيث بلغ حجم التجارة البينية بين الامارات  والهند العام الماضي 53 مليار دولار وتلتها الصين بقيمة 16 مليار دولار

وأكدت معاليها أن الناتج المحلي الاجمالي لدولة الامارات يعتبر الثاني في دول مجلس التعاون بعد المملكة العربية السعودية وكذا حال الاستثمارات في عام 2010 .

ولفتت معالي الوزيرة الى ان توزيع الصادرات الاماراتية في العالم عام 2011 شمل الأسواق الآسيوية غير العربية بنسبة 52 في المئة والأوروبية 17 في المئة ودول مجلس التعاون 12 في المئة والدول العربية ” عدا الخليجية

” 8 في المئة والسوق الأمريكية 4ر5 في المئة والأفريقية 4ر3 في المئة ..

مؤكدة أن صادرات الامارات في العام الماضي تركزت في الذهب الذي شكل 50 في المئة من اجمالي صادرات الدولة العام الماضي.

وتناولت معالي وزيرة التجارة الخارجية في ردها على أسئلة الصحفيين العلاقات التجارية مع عدد من الدول والسياسة التي تتبعها الامارات في تمويل المشاريع الاستثمارية في في هذه الدول .. مؤكدة أن الامارات تنتهج منذ أكثر من 10 سنوات سياسة التمويل للمشاريع  الاستثمارية عوضا عن تقدم الأموال للدول لتنفيذ المشاريع التنموية ” وهي تتفق في ذلك مع النهج العالمي الذي تتبعه الدول المتقدمة ومنظمات التمويل الدوليالية العالمية

وأكدت معاليها أن الامارات تمكنت من مواجهة تأثيرات الأزمة المالية العالمية من خلال سلسلة الاجراءات والقرارات التي اتخذتها الحكومة لتعزيز دور البنوك في الدولة العملية التنموية . .. ولفتت الى أن تجارة الامارات مع أوروبا في تزايد رغم الأزمة التي تواجهها دول الاتحاد الأوروبي ووصل حجم التجارة الاماراتية معها الى مانسبته 20 في المئة من اجمالي التجارة لدولة الامارات في العام الماضي.

وأكدت معاليها أن توجه الامارات نحو الشرق في تجارتها مع العالم الخارجي جاء بسبب الطلب المتنامي على الطاقة في اسواق أسيا وجنوب شرق القارة

..ولكن ذلك لايعني التخلي عن الأسواق الأوروبية التي ماتزال تتمتع بانتاجية عالية وخصوصا في المجالات التقنية المتقدمة.

كما لفتت معاليها الى الانفتاح التجاري لدولة الامارات مع روسيا الاتحادية ودول وسط آسيا بسبب نمو دورها الاقتصادي وكذلك مع استراليا ودول حنوب شرق آسيا .. مشيرة الى أن التجارة بين الامارات وروسيا وصل العام الماضي الى ملياري دولار.

وأكدت معاليها أن دولة الامارات دعمت انضمام روسيا الاتحادية الى منظمة التجارة العالمية مما جعل البضائع الروسية أكثر انسيابية الى دول العالم وانفتاحها على العالم الخارجي .. لافتة الى أن 40 شركة روسية تتواجد في الامارات حاليا عدا الشركات الروسية المتواجدة في المناطق الحرة بالدولة.