مصر: مصرع ثلاثة من الشرطة وإصابة 33 آخرين فى انفجار بالبحيرة

قُتل ثلاثة من افراد الشرطة المصرية وأصيب 33 آخرون فى انفجار عبوة ناسفة على جانب الطريق بمحافظة البحيرة بجمهورية مصر العربية اثناء استقلالهم أتوبيسا تابعا لإدارة قوات الأمن فى طريقهم لمركز شرطة رشيد وقام رجال المفرقعات والبحث الجنائى بتمشيط المنطقة.

تم نقل المصابين الى مستشفى القوات المسلحة بالاسكندرية حيث غادر 7 افراد بعد ان تلقوا العلاج بينما مازال 26 اخرون تحت العلاج ، وامر اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية برعاية اسر الشهداء والرعاية الطبية للمصابين  وتكثيف الجهود لضبط مرتكبى الواقعة وقد انتقل الى مكان الحادث رجال المعمل الجنائي  لمعاينة اثار الحادث فى الوقت الذى يقوم فيه فريق من الامن الوطنى بضبط العناصر الارهابية من الاخوان  وذلك بعد ان كشفت التحقيقات عن أن عناصر من الإخوان وراء الحادث قاموا بزرع عبوات ناسفة  على الطرق وعند ابراج الضغط العالي.

وقد صرح مسئول مركز الإعلام الأمنى فى بيان لوزارة الداخلية بأنه وأثناء سير أتوبيس تابع لإدارة قوات الأمن بالبحيرة يستقله عدد من أفراد الشرطة فى طريقهم لمركز شرطة رشيد, وأمام قرية الشريف بدائرة المركز انفجرت عبوة ناسفة على جانب الطريق, أسفرت عن استشهاد فردين واخر متآثرا بإصابته وإصابة 33 من رجال الشرطة.. وتقوم الأجهزة الأمنية ورجال المفرقعات والبحث الجنائى بتمشيط المنطقة وتكثيف الجهود لضبط مرتكبى الحادث.

وكان اللواء محمد عماد الدين سامى مدير امن البحيرة قد تلقى إخطارا بالحادث صباح أمس باستهداف اتوبيس لنقل افراد وجنود الشرطة بتفجير عبوة ناسفة من قبل عناصر إرهابية تم وضعها على جانب الطريق بقرية محلة الامير بمركز رشيد، فانتقل اللواء اشرف عبد القادر مدير الادارة العامة للمباحث حيث تبين ان الجناة وضعوا عبوة ناسفة امام مطب صناعى على الطريق تم تفجيرها اثناء مرور الاتوبيس واسفرت عن تهشمه واستشهاد ثلاثة وهم اسامة على ابراهيم 39 سنة ومجاهد عبد السلام 40 سنة من قوات امن البحيرة وجمعة الغرباوى 45سنة من دمنهور واصابة 33 آخرين .

فى الوقت نفسه كلف المستشار عبد العزيز عليوة المحامى العام لنيابات شمال البحيرة قطاع الأمن الوطنى وادارة البحث الجنائى بالبحيرة بسرعة اجراء التحريات الأمنية والتوصل الى هوية الجناة مرتكبى جريمة تفجير الاتوبيس أمام عزبة الشريف التابعة لقرية محلة الأمير وسرعة ضبط واحضار المتهمين ، وأمر بتكليف خبراء المفرقعات لرفع الآثار الفنية التى خلفها الانفجار لتحليلها وتحديد نطاق الموجة الانفجارية وطبيعة المواد المستخدمة فى صنعها  وتقرير تفصيلى بأسباب الانفجار وفحص سيارة الأتوبيس المنكوبة والذى اتضح أنه يحمل لوحات خاصة وليست لوحات شرطة.

كان فريق من نيابة رشيد قد عاين مكان الحادث الذى وقع فى السابعة والنصف من صباح أمس  قد أمرت النيابة بدفن الجثث بعد تقرير أسباب الوفاة ، كما سيتوجه فريق من النيابة العامة الى المستشفى العسكرى بالاسكندرية التى يرقد به المصابون لسؤال من تسمح حالته منهم للوقوف على مشاهدتهم لحظة وقوع الانفجار وملابساته.