وقال قائد القوات البحرية المصرية أحمد خالد، في كلمة له بعد رفع العلم المصري على الغواصة، أن امتلاك مصر لهذا النوع من الغواصات يأتي تنفيذا لاستراتيجية عسكرية عامة، تهدف لـ”تحقيق السيطرة الكاملة على سواحلنا الممتدة بالبحرين الأحمر والمتوسط”.

وأكد أن “مصر كانت ولاتزال قادرة على أن تحافظ على وحدتها وتماسكها بل وتبني وتحدث من جيشها”.

يذكر أن الغواصة الجديدة قادرة على الإبحار لمسافة 11 ألف ميل بحري، وتصل سرعتها إلي 21 عقدة، ويتراوح طولها من 60 إلى 73 مترا، وبإزاحة تصل إلي 1400 طن، ولها القدرة على إطلاق الصواريخ، وتم تزويدها بأحدث أنظمة الملاحة والاتصالات.