وهدد محمد صلاح الذي سجل هدفين لمصر في مباراة الليلة أمام الكونغو، لتضمن بذلك تأهلها إلى نهائيات كأس العالم في روسيا لعام 2018، أسطورة هدف البلدوذر وهو لقب عبد الغني (58 عاما)، الذي سجل هدف مصر الوحيد في كأس العالم 1990.

واشتهر عبد الغني بتصريحاته الدائمة التي تعبر عن تفرده “غير المسبوق” بهدف مصر الوحيد في مونديال 1990 أمام منتخب هولندا، حتى أوصل المصريين إلى الدرجة التي رغبوا فيها بالتأهل لمونديال روسيا نكاية في عبد الغني وهدفه فقط لا غير.

لكن عبد الغني لم يتوقف، ولم يمل الحديث عن “هدفه الفريد” حتى عند استضافته في الفضائيات لتحليله مباريات لا علاقه لها بالمونديال ومصر وهدفه، مما جعل منه عامل جذب لشركات إعلانية مع خوض مصر للتصفيات المؤهلة لكأس العالم.

وعلى تويتر احتفل المغردون بمحمد صلاح كونه أصبح أول لاعب بعد مجدي عبد الغني يهدد “أسطورة” البلدوزر.

وقبل مباراة المنتخب المصري مع الكونغو، قال المحلل الرياضي المعروف حسن المستكاوي على حسابه بتويتر: “لما نكسب الكونغو هتوحشنا يا مجدي”.

يذكر أن المنتخب المصري تأهل لبطولتين سابقتين لكأس العالم، الأولى عام 1934، والثانية عام 1990 وكلاهما كانا في إيطاليا.