وكان البرلمان المصري قد أقر في مطلع ايار/مايو مشروع قانون لتنظيم نشاط شركات خدمات النقل البري للركاب باستخدام تكنولوجيا المعلومات، وهو القانون الأول من نوعه في المنطقة.

وفي وقت سابق أشادت “أوبر” و”كريم” بإقرار البرلمان لمشروع القانون الذي كان لايزال في انتظار إصداره من قبل رئيس الجمهورية.

وفي بلد يبلغ عدد سكانه قرابة مئة مليون نسمة، حققت “أوبر” نجاحا كبيرا منذ اربع سنوات في مدينتي القاهرة والإسكندرية.

وبالنسبة إلى شركة “كريم” التي تعمل في الشرق الأوسط، تشكل مصر “أحد أكبر الاسواق” حيث استثمرت 30 مليون دولار ويعمل لحسابها أكثر من 100 ألف سائق.