الحق يؤرق بعضهم

samnanكلمة رئيس التحرير: سام نان

لغط كبير في كل العالم حول انتخاب المرشح الجمهوري دونالد ترامب لكرسي الرئاسة الاميركية المزمع أن يكون في نوفمبر القادم.

وقد كان الإعلان الرئيسي لترامب هو التخلص من انتشار الافكار المتطرفة التي تستورد من الدولة الاسلامية “داعش” وعدم السماح للمتطرفين بالدخول إلى أميركا.

وهذه هي الخطة التي بدأها “باراك أوباما” الحالي والذي حصل على دورتين رئاسيتين دمر فيهما كل العالم.. وقتل على يديه الكثير من الأبرياء في كل العالم.

ولكن الحق أقول أنه رغم أن الحق يؤرق البعض إلا أنني على يقين أن ترامب يريد تنظيف العالم من أولئك المتطرفين ويريد القضاء على الارهاب الذي كان يشبع النفوس “الأوبامية” ويرضي عميل الدولة الإسلامية الرئيس الحالي أوباما.

نعم.. فالكثيرين من الذين كانوا يطنون أن الشر سيبقى وسينتصر لتشبع نفوسهم المريضة من دماء الأبرياء يتأرقون ويتأذون -نفسياً- عندما يشعرون أن أوباما على مشارف الخروج من الحقل السياسي وسيحد ترامب من سلطته التي أطاحت بالعالم بأسره.

ولكن الحق يعلو ولا يُعلى عليه، فترامب أحد الناس الذين يسعون لتنظيف المجتمع العالمي من الشر والإرهاب. ربما هذا الكلام لن يرضي الكثيرين من العرب وربما أن كلمة الحق تؤرقهم، ولكن لكل شيء نهاية، ةها نهاية الظلم والإرهاب قد اقتربت، فليستعد العالم لمستقبل مشرق بوجود سيسي مصر وترامب أميركا وذويهم ممن يريدون صدّ الإرهاب والقضاء عليه.