قطر توقع اتفاقية اقتصادية مع أميركا

وقعت قطر اتفاقية اقتصادية مع الولايات المتحدة الأميركية، ووقع عن الجانب القطري وزير الخارجية خالد بن محمد العطية، في حين وقع عن الجانب الأميركي وزير الخارجية جون كيري.

ويعتزم الجانبان القطري والأميركي -من خلال هذه المذكرة- إقامة حوار اقتصادي واستثماري يكون بمثابة آلية لعقد الاجتماعات والتنسيق بين الوزارات والهيئات الاقتصادية والتجارية في حكومتي البلدين.

فرص استثمارية
وفي هذا الصدد، أكد السفير القطري لدى واشنطن أن حجم التبادل التجاري بين البلدين ارتفع لنحو سبعة مليارات دولار منذ توقيع اتفاقية التبادل التجاري في 2004.

وأشار إلى تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر يفتح الباب أمام فرص جديدة لاستثمار شركات أميركية لبناء سكة حديد وموانئ وملعب رياضي.

وفي الأثناء، عقد وزيرا خارجية قطر والولايات المتحدة الأميركية جلسة مباحثات رسمية في العاصمة واشنطن، على هامش الحوار الاقتصادي والتجاري القطري الأميركي.

وجرى خلال الجلسة بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها في مختلف المجالات، لا سيما في المجال الاقتصادي، علاوة على مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وخاصة الأوضاع في سوريا.

وافتتحت الدوحة مكتبا لجهاز قطر للاستثمار في نيويورك سبتمبر/أيلول الماضي لاستثمار 35 مليار دولار في الولايات المتحدة خلال الأعوام الخمسة المقبلة، في حين تسهم الشركات الأميركية في  دعم الإستراتيجية التنموية لدولة قطر.

وكان وزير المالية القطري علي شريف العمادي قد أعلن في واشنطن يناير/كانون الثاني الماضي أن هذه الاستثمارات تستهدف قطاعات الطاقة والتكنولوجيا والعقارات.