وقالت لوبا السمري المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية إن فلسطينيا (17 عاما) اقترب من مجموعة من رجال الشرطة في تقاطع بالضفة الغربية حاملا ما بدا أنها حقيبة وطالبته القوات بالتوقف.

وأضافت “المشتبه به استل سكينا فجأة واقترب من أحد الجنود ففتحت قواتنا النار وحيدته”.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل مراهق فلسطيني وقالت إن اسمه قتيبة زياد يوسف زهران من بلدة علار بطولكرم، مشيرة إلى أن إطلاق النار عليه وقع قرب حاجز زعترا جنوب نابلس. ولم تصدر تصريحات أخرى عن مسؤولين فلسطينيين.

وتراجعت وتيرة موجة من هجمات الشوارع التي ينفذها فلسطينيون بعد أن بدأت في 2015 لكنها لم تتوقف. وقتل 268 فلسطينيا على الأقل وأردني منذ بدء أعمال العنف.

وقالت إسرائيل إن 179 على الأقل ممن قتلوا كانون مهاجمين فيما قتل الباقون خلال اشتباكات ومظاهرات.

وقتل 43 إسرائيليا وسائحان أميركيان وطالب بريطاني في عمليات طعن وإطلاق نار ودهس بسيارات نفذها فلسطينيون.

وتلقي إسرائيل بمسؤولية العنف على تحريض من القيادة الفلسطينية. وتقول السلطة الفلسطينية إن سبب العنف هو اليأس من احتلال مستمر منذ 50 عاما لأراض يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم المستقلة عليها.

وانهارت آخر جولة من محادثات السلام في 2014.