وذكر إعلام حزب الله أن الجثمان الخامس لمقاتل حزب الله موجود لدى جهة غير جبهة النصرة

ونص الاتفاق بين الطرفين على خروج ما تبقى من مسلحي “جبهة النصرة” بأسلحتهم الفردية فقط نحو إدلب في الداخل السوري، بعد تأمين ممر آمن.

وفي المقابل، وافقت “جبهة النصرة” على الإفراج عن مسلحين من حزب الله محتجزين لديها، وتسليم جثث آخرين.

أما الأسلحة الثقيلة التي سيتركها مسلحو النصرة في مواقعهم، فسوف تصادرها حزب الله وليس الجيش اللبناني.

وبعد إتمام الاتفاق، يتسلم الجيش اللبناني التلال لتمشيطها وتطهيرها من الألغام، فيما ينشر لواءين لضبط المنطقة، حسب مراسلتنا.

وحسب الاتفاق، لن يعود أهالي عرسال إلى أراضيهم قبل انتشار الجيش اللبناني في التلال وتطهيرها من الألغام.

وبدأت معارك تلال عرسال قبل أسبوع تقريبا، بهدف طرد مسلحي “جبهة النصرة” من المنطقة الحدودية، التي تسعى  “حزب الله” للسيطرة عليها بالكامل.