“انه ابني الذي أدافع من خلال صورته عن أطفال آخرين”

يعاني الطفل أولي تريزيسي (21 شهراً) من التهاب في الدماغ (encephalocele) منذ ولادته، ويتسبّب هذا الإلتهاب النادر بنمو دماغه من خلال ثقب في الجمجمة، ما يؤدي الى تكوّن “كيس” في الأنف، وقد خضع لعمليات عدّة مؤلمة لتصحيح هذا الخلل.
ولاحظ الأطباء تشكّل الأنسجة الليّنة في الانف أثناء فحص الطفل حين كان يبلغ من العمر 20 أسبوعاً.

وذكرت صحيفة “دايلي مايل” ان والدة “أولي” تعاني من الكلمات الجارحة من أشخاص  يرمون الكلمات الساخرة حين يرون “أولي”، لكنها قررت المواجهة عبر الاعلام ونشر صور ابنها لتوجيه الرسائل الى الأهالي الذين يعانون من وضع مماثل مع أولادهم بأن عليهم عدم الانزعاج من أسئلة الناس. باختصار “انه ابني الذي أدافع من خلال صورته عن أطفال آخرين”، هي رسالة الوالدة الشجاعة.

وتطمح الأم لنشر الوعي حول حالة ابنها، “كي لا يعاني أولاد آخرين من السخرية خصوصاً في المدرسة”. وتقول الأم: “أولي “بينوكيو” الذي أحبّه، ومن المستحيل ألاّ يحبّه أي شخص”.