234 ميدالية جديدة لصغار الإمارات في «سوبر الجوجيتسو»

A09

واصل نجوم الإمارات الصغار تألقهم في بطولة كأس السوبر لصغار الجوجيتسو التي اختتمت منافساتها، أول من أمس، في صالة الأرينا بمدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي، ضمن الاحتفالات باليوم الوطني، بمشاركة 1318 لاعباً ولاعبة من 24 دولة، حيث نجح نجومنا في تزيين صدورهم بـ234 ميدالية ملونة جديدة (69 ذهبية – 72 فضية – 93 برونزية)، أضافوها إلى رصيدهم الذي وصل إلى 368 ميدالية متنوعة.

حيث كان نجوم المستقبل قد حصدوا في منافسات اليوم الأول 134 ميدالية، ليتأكد أن مستقبل الجوجيتسو الإماراتي يبشر بالخير من خلال قوة القاعدة من اللاعبين واللاعبات الذين يعدهم الاتحاد ليكونوا نواة المنتخب الوطني على المديين القريب والبعيد.

وأكد عبدالمنعم الهاشمي، رئيس مجلس إدارة اتحاد الجوجيتسو رئيس الاتحاد الآسيوي، أن البطولة حققت أهدافها، ونجحت تنظيمياً وتحكيمياً وفنياً، وأن حجم الإقبال الكبير على المشاركة هو أكبر دليل على النجاح، وأيضاً مؤشر مهم على مدى تطور اللعبة بشكل متسارع، مشيراً إلى أن الاتحاد اعتبرها مناسبة مثالية لتوجيه الشكر للوطن وقيادته الرشيدة، والشيوخ الداعمين للرياضة بشكل عام، ولعبة الجوجيتسو على وجه التحديد، خصوصاً أن الاتحاد كان يستهدف أن تقام في ذلك التوقيت حتى يشارك في الاحتفال بيوم الوطن.

خطوط عريضة

وأضاف: في اتحاد الجوجيتسو لدينا خطوط عريضة ثابتة نسير نحو تحقيقها، وتتفرع منها بعض الجزئيات، ومن الخطوط العريضة التي نستهدفها إعداد جيل قوي قادر على تحمل المسؤولية في المستقبل، والتعريف بقيمة الرياضة للشباب والفتيات في المراحل السنية المبكرة لبناء الشخصية القوية، ومنحها الثقة اللازمة بالنفس، فضلاً عن انتهاج أسلوب حياة صحي ينعكس على حجم الجهد المبذول في الدراسة والعمل بشكل إيجابي ويستوعب طاقات الشباب في رياضة تعد من أقدم وأعرق الرياضات القتالية.

وتابع: أشعر بسعادة بالغة وأنا أتابع هذا العدد الكبير من أبنائنا وفتياتنا يشاركون في بطولة للصغار في حدث واحد، يقام على يومين فقط، ومعنى زيادة عدد المشاركين زيادة عدد مباريات التنافس، وزيادة الفائدة الفنية، في الكشف عن المواهب والأبطال، وإفراز الوجوه الشابة القادرة على استكمال مسيرة النجاح بثبات ومضاعفة المكتسبات التي حققناها في المرحلة السابقة.

الأسرة شريك أساسي

ووجه الهاشمي الشكر إلى أولياء أمور اللاعبين واللاعبات الذين حرصوا على دعم أبنائهم لممارسة اللعبة، وحضروا خلفهم لمؤازرتهم في المنافسات خلال البطولة، فساهموا في إنجاحها، ونحن نعتبر الأسرة شريكاً أساسياً في صناعة الأبطال، وأن دورهم يستحق كل التقدير، كما أتوجه بالشكر لمن قاموا على التنظيم في كافة اللجان، ومن ساهموا في نجاح المنافسات.

فكرة ناجحة

ومن جانبه، أكد عبدالله الزعابي مساعد مدير الأنشطة والفعاليات أن الحضور الجماهيري بالنسبة له جاء أكثر من المتوقع، خصوصاً في اليوم الثاني، وأن إقامة الحدث في الإجازة الأسبوعية أتاح الفرصة لاتساع قاعدة المشاركة من ناحية، وفرصة أخرى لحضور أولياء الأمور خلف أبنائهم لتشجيعهم في المدرجات التي امتلأت تقريباً في الدور الثاني. وقال إن البطولة حققت العديد من المكتسبات، أهمها الخبرة بالنسبة للاعبين واللاعبات في هذا السن، وانضباط اللاعبين واللاعبات، في مختلف الأوزان وبقرارات الحكام والحماس الكبير في تطبيق تعليمات المدربين.

إشادة بدعم محمد بن زايد

أشاد رئيس اتحاد الجوجيتسو، بدعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للعبة، ونؤكد أن برنامج الجوجيتسو المدرسي هو الرافعة الأساسية التي ساعدتنا على توسيع قاعدة ممارسة اللعبة، وحينما تصل نسبة الممارسة إلى 40 ألف لاعب ولاعبة في أكثر من 100 مدرسة وناد، ومركز تدريب، نكون بحاجة لتنظيم البطولات المحلية والمسابقات التي تطور من مستوى هؤلاء اللاعبين واللاعبات في مختلف المراحل السنية، وبطولة كأس السوبر إحدى هذه البطولات التي وضعناها في الأجندة السنوية، وسوف نسعى في المرحلة المقبلة لزيادة عدد البطولات والمسابقات المحلية لتوفير المعدل الدولي المطلوب لعدد المباريات الرسمية التي يخوضها اللاعب المؤهل للمشاركة على أعلى المستويات العالمية.