وقال مسؤول بالمعارضة السورية المسلحة وموقع سايت، إن مقاتلين إسلاميين في سوريا أعدموا عشرات المعارضين الذين أسروهم في اشتباكات دامية. حسب ما نقلت رويترز.

وقال المسؤول، إن جماعة منبثقة عن جماعة “جند الأقصى” المقربية من داعش، قتلت ما بين 150 و200 عضو في فصائل معارضة وتحالف آخر لفصائل متشددة منافسة في بلدة خان شيخون بجنوب محافظة إدلب.

وذكروا أن القتلى كانوا قد اعتقلوا وظلوا أسرى ستة أيام خلال اشتباكات بالمنطقة في قتال يزداد دموية بين فصائل مسلحة مختلفة.

وكان عشرات من الذين أعدموا أعضاء في جماعة تنضوي تحت لواء الجيش السوري الحر وتدعى جيش النصر.

وأكد عبد الحكيم الرحمون رئيس الجناح السياسي لجماعة جيش النصر أن 70 مقاتلا من الجماعة أعدموا قبل نحو ثمانية أيام وتوعد بشن هجمات ردا على ذلك.

وذكر أن أكثر من 160 مقاتلا من الجيش السوري الحر قتلوا إجمالا إضافة إلى 43 من فصائل متشددة.