وجاء الانفجاران في منطقة سيلهيت بشمال شرق البلاد، بعد يوم من تفجير انتحاري نفسه عند نقطة تفتيش أمني قرب مطار البلاد الرئيسي في هجوم أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه.

وقال المتحدث باسم شرطة سيلهيت زيدان الموسى “قتل ستة أشخاص على الأقل، بينهم مسؤولان بالشرطة في انفجارين، أحدهما قرب الوكر والآخر أمام المبنى.”

وأضاف أن أكثر من 40 شخصا جرحوا، بعضهم إصاباتهم خطيرة. وقال إن من بين المصابين نحو 12 من أفراد الجيش والشرطة.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم وقالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم في بيان “عشرات القتلى والجرحى من القوات البنغالية إثر تفجير عبوة ناسفة على تجمع لها قرب حاجز في سيلهيت شمال شرقي بنغلادش.”

واقتحم أفراد من القوات الخاصة بالجيش الوكر التابع لجماعة محلية متشددة ألقت السلطات عليها مسؤولية هجوم على مقهى في يوليو من العام الماضي، قتل فيه 22 شخصا أغلبهم من الأجانب.

وأنقذ أفراد القوات الخاصة يوم السبت 78 شخصا ظلوا محاصرين داخل المبنى المؤلف من خمسة طوابق لأكثر من يوم.

وجاءت المداهمة بعد سلسلة تفجيرات انتحارية على قواعد أمنية هذا الشهر.

وتنافس تنظيما داعش والقاعدة في السابق في إعلان المسؤولية عن عمليات شملت قتل أجانب وليبراليين ومنتمين لأقليات دينية في بنغلادش، وهي دولة ذات أغلبية مسلمة يقطنها نحو 160 مليون نسمة.

واستبعدت الحكومة باستمرار وجود تنظيمات مثل داعش والقاعدة على أراضيها وألقت باللائمة على متشددين محليين، وفق “رويترز”.