وقال المكتب الصحفي بالجيش إن قوات الشرطة والجيش التي تم استدعاءها للموقع قتلت كل المهاجمين، في كلية الزراعة في مدينة بيشاور بشمال غرب باكستان، بعد ساعتين تقريبا من بدء الهجوم.

وأعلنت حركة طالبان الباكستانية مسؤوليتها عن الهجوم، وقالت في رسالة على لسان المتحدث باسمها محمد خراساني إن الحركة استهدفت بؤرة لجهاز المخابرات التابع للجيش.

ونقلت رويترز عن طاهر خان قائد الشرطة في مدينة بيشاور إن المسلحين وصلوا إلى الكلية وهم يرتدون النقاب، مضيفا أنهم أطلقوا النار، وأصابوا حارسا ثم دخلوا الكلية.

وقال أحد الطلاب المصابين إن المدينة الجامعية عادة ماتتسع لنحو 400 طالب، ولكن معظمهم كانوا قد بدأوا عطلة نهاية أسبوع طويلة، ولم يكن متواجدا في المدينة سوى 120 طالبا تقريبا.

أضاف “كنا نائمين عندما سمعنا إطلاق النار. استيقظت وفي ثوان كان الجميع يركضون ويصيحون (طالبان هاجمت)”.

وقال شهزاد أكبر المدير في مجمع حياة اباد الطبي إن ستة أشخاص توفوا بسبب إصاباتهم وتجري معالجة 18 آخرين.

من جانبه، قال نكباد أفريدي مدير مستشفى خيبر التعليمي إن ثلاثة آخرين توفوا بالمستشفى وأن 17 آخرين يتلقون العلاج فيه.