وجرى وضع الرؤوس على مقدمة سيارة رسمية لمجلس بلدية تلاكوتالبان، ومعها رسالة عليها الحروف الأولى لعصابة مخدرات مكسيكية.

واعتادت العصابات في المكسيك على الاستعراض الوحشي لما تقوم به من أعمال عنف.

وذكر تعليق على الحساب الرسمي للبلدة على تويتر: “نأسف بشكل شديد على الأحداث التي وقعت في بلدتنا الليلة الماضية.”

وأدت الاشتباكات بين عصابات المخدرات المتناحرة، إلى بلوغ عدد جرائم القتل في المكسيك مستوى قياسيا، العام الماضي. وفيراكروز إحدى أكثر الولايات عنفا في المكسيك.

وارتفعت جرائم القتل في بيراكروز بقرابة 35 في المئة خلال نوفمبر من العام الماضي بالمقارنة مع نفس الفترة من 2016.