الامين العام لحلف “ناتو” يؤكد دور الكويت في تعزيز الامن الاقليمي

اكد الامين العام لحلف شمال الاطلسي (ناتو) ينس شتولتنبرغ ان الكويت تؤدي “دورا محوريا في تعزيز الأمن الإقليمي كما تمثل قوة الاعتدال وصوت العقل في منطقة مضطربة تتسارع فيها الاحداث.
وجاء التأكيد خلال مباحثات اجراها شتولتنبرغ مع رئيس جهاز الامن الوطني الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح وتناولت عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك وفي مقدمتها تطورات الاوضاع في اليمن والعراق وسوريا.

وقال نائب المتحدث باسم (ناتو) روميرو كارمن لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن شتولتنبرغ حرص خلال اجتماعه الثنائي مع الشيخ ثامر على تأكيد الدور المحوري الذي تؤديه دولة الكويت في المنطقة.

وأضاف أن الجانبين ناقشا مجمل التحديات الأمنية الرئيسية والأحداث في المنطقة ومن بينها الاوضاع في سوريا والعراق وليبيا وإيران واليمن.

وذكر أن الجانبين شددا أيضا على “اشتراكهما في مواجهة التهديدات الأمنية التي يفرضها الإرهاب والتطرف وانتشار أسلحة الدمار الشامل”.

وقال المتحدث نقلا شتولتنبرغ أن “الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنطقة ومن بينها ارتفاع حدة التطرف تؤكد ضرورة العمل معا بشكل وثيق للحفاظ على الأمن العالمي والاستقرار والسلام”.

وأضاف أن الكويت تعد من الدول الرائدة في مبادرة اسطنبول للتعاون كما ساعدت في التقريب بين (ناتو) ومنطقة الخليج والذي توج بعرضها استضافة مركز (ناتو) ومبادرة اسطنبول للتعاون والمزمع افتتاحه رسميا خلال الربع الاخير من العام المقبل.

وبين المتحدث ان الشيخ ثامر اطلع الأمين العام للحلف وأعضاء مجلس شمال الأطلسي على سير العمل في المركز.

وقال أن الأمين العام ومجلس شمال الأطلسي اشادا بالتقدم المحرز في اتفاقية العبور مع (ناتو) وأكدا أن كلا من مركز (ناتو) ومبادرة اسطنبول للتعاون واتفاقية العبور تظهر مدى التقدم الذي تحرزه الكويت و(ناتو) على صعيد شراكتهما.

وكان الشيخ ثامر قد التقى في وقت سابق اليوم سفيرة بعثة الجمهورية الإيطالية لدى الحلف ماري أنجيلا زابيا وتناول اللقاء سبل تعزيز التعاون بين دولة الكويت والحلف على الصعيد الفردي إضافة إلى نطاق دول مبادرة اسطنبول. يذكر أن السفارة الإيطالية في الكويت تمثل نقطة الاتصال الحالية بين الحلف ودولة الكويت.