وقال العبادي في بيان إن القوات العراقية ” تزحف للقضاء على آخر معقل للإرهاب في العراق لتحرير القائم وراوة والقرى والقصبات في غرب الأنبار والتي ستعود جميعها إلى أرض الوطن بعزيمة وصمود مقاتلينا الأبطال.”

وأضاف: “أعلن على بركة الله ونصره انطلاق عملية تحرير القائم …وليس أمام الدواعش غير الموت أو الاستسلام.”

وكان قد أعلن مصدر عسكري عراقي استكمال الاستعدادات لإطلاق عملية استعادة القائم وراوَه على الحدود مع سوريا من قبضة تنظيم داعش. وكشف المصدر أن ميليشيات الحشد الشعبي ستتولى محور جنوبي غرب القائم.

 هروب داعش

وقبيل العملية العسكرية أسقطت الطائرات العراقية منشورات تحض المدنيين في القائم وراوة على الابتعاد عن معاقل داعش وتطالب المقاتلين من السكان المحليين بالاستسلام.

وأفادت الأنباء بهروب جماعي لعناصر داعش من القائم باتجاه الأراضي السورية تزامنا مع قرب إعلان انطلاق العمليات الخطة العسكرية فيما يتقدم الجيش من محور راوة نحو الهدف نفسه.

وأكدت مصادر عسكرية أن الحكومة تعتبر تأمين الطريق الدولي مع الأردن وسوريا باتجاه الرمادي مركز محافظة الأنبار من أولوياتها.

وتتزامن المعركة المرتقبة في القائم مع إعلان قوات الحكومة السورية إطلاق عملية عسكرية في مدينة البوكمال على الحدود مع العراقي.