وقال عقيد في الشرطة العراقية لـ”فرانس برس”، إن “مسلحين مجهولين يقودان دراجة نارية أطلقوا النار على النقيب أحمد صلاح الجراح، قرب منزله في منطقة الحرية بشمال بغداد. نقل إلى المستشفى لكنه فارق الحياة بعد وصوله”.

وينتمي الجراح إلى جهاز مكافحة الإرهاب، أبرز القوات العسكرية العراقية وأفضلها تجهيزا وتدريبا، وكان الجهاز رأس الحربة في معارك استعادة المدن العراقية من سيطرة تنظيم “داعش”.

ونشر ناشطون صورا على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر الضابط الضحية وهو يرفع العلم العراقي فوق مبنى مجلس محافظة كركوك، التي استعادت القوات العراقية السيطرة عليها من الأكراد في أكتوبر الماضي.

وتراجعت عمليات اغتيال ضباط الشرطة والجيش بشكل كبير في العراق، وأصبحت نادرة بعد إلحاق الهزائم بتنظيم “داعش” الذي انكمشت مناطق سيطرته بسرعة خلال العام الجاري.