وشهدت المباراة إثارة كبيرة على استاد لوجنيكي بموسكو مساء الأحد، واستطاع فيها الفرنسيون تحقيق المونديال الثاني لهم عبر التاريخ، بعد إنجاز 1998.

وتقدمت فرنسا بفضل هدف الكرواتي ماريو مانزوكيتش في مرماه في الدقيقة 18، قبل أن يعادل الكرواتي إيفان بيريسيتش بتسديدة قوية في الدقيقة 28.

تقنية الفيديو كان لها وجود في النهائي، حيث احتسب الحكم الأرجنتيني نيستور بيتانيا ركلة جزاء لفرنسا، بعد لمسة يد على بيريسيتش نفسه. أنطوان غريزمان سجل الركلة بنجاح ليعطي فرنسا التقدم في الدقيقة 38.

فرنسا تألقت في الشوط الثاني وسجل بول بوغبا والشاب كيليان مبابي الهدفين الثالث والرابع في الدقيقتين 59 و65، من تسديدتين رائعتين.

ماريو مانزوكيتش أعاد الأمل لكرواتيا في الدقيقة 69، مستغلا خطأ “فادح” للحارس الفرنسي هوغو لوريس، لتصبح النتيجة 2-4.

كرواتيا لم تستطع العودة للمباراة بعدها، وأغلف المدرب الفرنسي ديدييه ديشامب المنافذ تماما، مهديا اللقب الثاني لفرنسا.

ودخلت المباراة النهائية التاريخ، كونها الثانية من  ناحية “الأعلى تسجيلا” في تاريخ المباريات النهائية، بعد نهائي مونديال 1958، الذي شهد 7 أهداف، وانتصرت فيه البرازيل على السويد بنتيجة 5-2.

وعادلت فرنسا رقم الأرجنتين، بتحقيقها اللقب الثاني في التاريخ، كما أصبح المدرب ديدييه ديشامب الثالث تاريخيا الذي حمل الكأس الغالية كلاعب ومدرب، بعد البرازيلي ماريو زاغالو والألماني فرانز بيكنباور.