ولم يلعب نيمار (26 عاما) منذ تعرضه إلى إصابة في مباراة سان جرمان ضد مرسيليا في الدوري الفرنسي في 25 فبراير اضطرته إلى الخضوع إلى عملية جراحية، لكنه عاود التدريبات قبل حوالي أسبوعين في معسكر منتخب البرازيل استعدادا لكأس العالم.

وقال تيتي عشية اللقاء ضد كرواتيا على ملعب “إنفيلد” الخاص بنادي ليفربول “بخصوص نيمار؟ سيبدأ عن مقاعد البدلاء لأنه ما زال يتعافى، وسيدخل في الشوط الثاني لأننا نتحضر كفريق”.

وتابع “لا أعلم حتى الآن من سيخرج (في الشوط الثاني) لصالحه. إنه نجم فريقنا لكن على الآخرين أن يلمعوا أيضا”.

وستكون الفرصة قائمة أمام أغلى لاعب في العالم لكي يستعيد وتيرة المباريات قبل المونديال عندما تخوض البرازيل مباراة تحضيرية أخيرة في 10 الشهر الحالي ضد النمسا في فيينا، قبل السفر إلى روسيا حيث تلعب في المجموعة الخامسة إلى جانب سويسرا وكوستاريكا وصربيا.

وسبق لنيمار الذي سجل 28 هدفا في 30 مباراة خاضها مع فريقه الجديد سان جرمان قبل الإصابة، أن كشف الأسبوع الماضي من مقر تدريبات المنتخب في ريو دي جانيرو قبل السفر إلى انكلترا “لست جاهزا بعد بنسبة مئة بالمئة. الأمر يحتاج لبعض الوقت. لا زلت أشعر بالخوف قليلا، لكن أمامنا بضعة أيام قبل بدء مشاركتنا”.

وتابع “أحتاج إلى مزيد من الوقت للتخلص من هذا الخوف، ولكنني جاهز للعب ولا شيء يمكن أن يوقفني عن ذلك. أشعر بأنني جيد بدنيا، وأن قدمي على ما يرام. بالطبع يجب أن أتكيف مع بعض الأمور لأنني لا زلت أشعر بعدم راحة، إلا أن ذلك لن يمنعني من اللعب”.

وأوضح “أن اللعب في كأس عالم للمرة ثانية حلم، وآمل أن لا يتوقف مرة أخرى”.

وخاض نيمار غمار مونديال 2014 في بلاده، لكنه تعرض إلى إصابة خطيرة في الظهر في ربع النهائي ضد كولومبيا أبعدته أشهرا عدة عن الملاعب. ولقيت البرازيل في نصف النهائي خسارة فادحة أمام ألمانيا 1-7.