وواجه العديد من لاعبي الدوري الإسباني الحاليين والسابقين اتهامات مماثلة، يتقدمهم نجما برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي وريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وسبق لفالكاو أن دفع لسلطات الضرائب الإسبانية في يوليو الماضي غرامة قدرها 8.2 ملايين يورو، عندما اتهم بالتهرب من دفع ضرائب بقيمة 7.4 ملايين يورو مع الغرامات.

واتهم فالكاو بأنه لم يعلن بشكل صحيح عن عائدات بقيمة 5.6 ملايين يورو حصل عليها من حقوق بيع صوره بين 2012 و2013، حين كان يدافع عن ألوان نادي العاصمة الإسبانية أتلتيكو.

ويعتقد بأن اللاعب الحالي لموناكو الفرنسي استخدم شركات وهمية في الجزر العذراء البريطانية وأيرلندا وكولومبيا وبنما للتهرب من دفع الضرائب عن عائداته من حقوق بيع الصور.

ولم ينف المهاجم البالغ 32 عاما وجود هذه الشركات، لكنه قال بأنه لا يتوجب عليه أي مبلغ عن عام 2013 لأنه لم يكن في حينه مقيما في إسبانيا، وبالتالي ليس مضطرا لدفع الضرائب، بينما تتهمه السلطات الإسبانية بأنه انتقل للعيش في موناكو قبل التوقيع مع نادي الإمارة في مايو من العام المذكور لكي يتجنب السلطات الضرائبية الإسبانية.