وأشار كبير المستشارين السياسيين بالخارجية الأميركية براين هوك، إلى أن بلاده تسعى إلى “تصفير” مكاسب طهران من النفط الخام، في تصريحات نقلتها وكالة “رويترز”، الاثنين.

ومن المقرر أن تدخل العقوبات الأميركية حيز التنفيذ في أغسطس المقبل، تنفيذا لقرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران في مايو الماضي، على خلفية عدم التزام طهران بتعهداتها النفطية وأدوارها التخريبية في دول المنطقة.

وأوضح هوك أن 50 شركة أعلنت نيتها تقليص علاقاتها التجارية طهران.

وأكد المسؤول أن “هدف الولايات المتحدة هو الوصول بحجم واردات أكبر عدد ممكن من الدول من النفط الإيراني إلى صفر في أقرب وقت ممكن”، مشيرا إلى هناك طاقة إنتاجية احتياطية عالمية في سوق النفط تكفي لتغطية انخفاض إمدادات الخام الإيرانية.

وشدد كبير المسشارين السياسيين في الخارجية الأميركية أن واشنطن ليست بصدد منح استثناءات من العقوبات النفطية المفروض على إيران.

ووتطرق المسؤول أيضا إلى الاحتجاجات التي تضرب إيران، مشيرا إلى “وزير الخارجية الأميركي أعلن صراحة دعمه للشعب الإيراني” في مطالبه.

وأضاف أن حملة الضغط الأميركية على إيران لا تتعلق بتغيير النظام لكن تغيير سلوك قيادتها.

وتعتبر العقوبات المفروضة على القطاع النفطي الإيراني، من أبرز العقوبات الأميركية التي ستفرض على نظام الملالي.